لماذا نبدوا أثمن عندما نموت ؟

عبدالقادر الإمام

d19b152c897a6dd73b766a5b909098fe نسخ

سؤال لطالما دار في مخّيلتي ، وكنت دائما أتعجب من ردّة فعل من حولي عند سماعهم بأن فلان قد توفاه الله ، فلان الذي لم تكن علاقته قوية بهم إلى حدٍّ يجعلهم يشعرون بهذا الكمّ من الحزن والأسى !

لماذا عندما يموت القلب ويتوقف عن النبض ! يولد الحب وينشغل العقل بذكرياتٍ كانت على وشك أن تُدفن في غبار الذاكرة !

والسؤال الأهم !

لماذا يأتي الحب متأخراً دائما ؟

فلا نلبث أن نتعلق بأحدهم ، إلا ويرحل ؛ يسافر ، يتزوج ويلهى بِعيشه، ينشغل عنّا .

أو … يموت !

أتحدث عن الحب بكافّة ألوانه وأشكاله !

أتحدث عن الحب الذي رأيته في أعين أولئك الذين ذابت أفئدتهم وتبخر الدم من عروقهم قلقاً وخوفاً ، ينتظرون في ما يسمى “قسم العناية المركزة ” إما رحيل من يحبون أو حدوث معجزة إلهية تبقيهم على قيد الحياة !

مع أنهم لم يكونوا ليشعروا بمدى حبهم لهم لو لم يؤولوا لحالٍ كهذهِ…

View original post 204 more words

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s