((((ُعَنْه))))

!سألها أحدهم على أي حال تتمنينه أن يكون ؟

فأجابت باختصار ، (أريده على دين و خُلُق) ظناً منها أنها قد أحسنت الرد فيما اشتملت عليه هاتين الكلمتين من معانٍ جميلة لا حصر لها ناسية أن تلك المعاني تغيّرت ، هذا و إن وجدت أصلاً ، ففي مجتمعنا الآن بعضهم يرى أن المتدين هو من يصلي الفرائض ، و الخَلوق هو من عفّ لسانه عن استخدام الألفاظ البذيئه و ليس كلها فمنها ما هو أقل درجة في البذاءه فـَ يرى أنها مباحة في التعبير عن أراءه أو المزاح بها مع أصحابه

سألها ثانية غير فاهماً لهذا الاختصار راغباً في التعمق في تفاصيل أكثر

فاسترجعت إجابتها و وجدتها أنها بالفعل غير كافيه و بدأت في سرد التفاصيل بعينين لامعتين و وجه متورّد بالحياء ثم قالت، أريده رجلاً يعرف للرجولة خصالٍ و معانٍ ليس اسماً فحسب .. اريده سائراً على نهج المصطفى صلَّ الله عليه و سلّم مُتحلياً بكل أخلاقه .. أريده ذا طموح و أهداف و ليس تافهاً .. أريده على علم كبير بدينه و ليس متعصباً غير فاهماً لتعاليم دينه الجميله .. أريده حافظاً للقرآن و إن لم يكن فسنختمه سوياً .. أريده مُعمراً لبيوت الله ..أريده طاهر الجوارح يعني ذا أذنين كارهتين لسماع لهو يغضب الله و عينين محرم عليهما النظر للحرام و قدمين لا يسعيان إلا في كل خير يعني أريده واهباً حياته لله ، أما عن قلبه فأريده مملؤاً بحب الله و الرسول موصولاً بذكر الله دائماً ، فمن عرف محبة الله عرف معنى الحب الحقيقي و إني لا أخاف من قلب معلّق بالله.

ثم اختتمت كلامها بأنها تتمنى بيتها معه كقطعة من الجنة قائماً على الطاعة و معطرة أركانه بذكر الله و شاهداً لهما يوم القيامة بحسن الطاعه و الصلاة و قراءة القرآن و ذكر الله دون فتور.

!قال لها ، و ماذا عن متاع الدنيا ؟! ألا تحلمين بمسكن فاخر و عربة و أشياء مثل ذلك مما يحلم به بنات جيلك ؟

ضحكت و قالت له ، والله لا يعنيني ما لديه فرسولي قال (من ترضون دينه و خُلُقه) و ليس أمواله .. فماذا أفعل بكل هذا إن لم يكن على خُلق و يعرف كيف المعامله بالمعروف ؟! أنا أريده غنياً بالأخلاق .. أما عن متاع الدنيا فهذا رزق و الله يقسم الأرزاق و لا يظلم أحد أبدا و إني على يقين بأن ما لم أنله في الدنيا سيرزقني الله إياه في الأخره حتى و إن كان الزواج نفسه ، فالزواج رزق أيضاً و الله يدبر لنا كل أمورنا بعناية بالغة بما فيه الخير لنا .. الله كريم جداً 

تبسّم في صمت ، ثم سألها إذا كانت تريد قول شئ أخر ؟

قالت، أسأل الله أن يعفّني و بنات المسلمين و أن يكفينا بحلاله عن حرامه و يغنينا بفضله عمّن سواه

BeFunky_644311_532808870086902_1713211679_n.jpg

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s